تطورات جديدة في قضية لمجرد.. هل سيطلق سراحه؟

عادت قضية الفنان المغربي سعد لمجرد للواجهة، بعد تداول أخبار حول جلسة محاكمته، التي أجريت منتصف الأسبوع الماضي.

وسبق لموقع "سلطانة" أن تواصل عبر مكالمة هاتفية مع جون مارك فيديدا محامي "لمجرد"، بخصوص تطورات القضية المتابع فيها موكله، غير أن الأخير تهرب عن الإجابة والخوض في الموضوع.

من جهته، كشف سفيان الحراق وهو صديق مقرب من نجم البوب، أنه جرى تأجيل مواجهة الأخير بمشتكيته خلال الجلسة الأخيرة، كما رفض طلب تمتيعه بالسراح المؤقت الذي تقدم به دفاعه، من طرف قاضي التحقيق.

ونشر "الحراق" تدوينة له عبر موقع "انستغرام"، وضح فيها مدونا: "للأسف تم تأجيل المقابلة بين البنت وبين سعد لمجرد، ورفض قاضي التحقيق إعطاء سراح مؤقت لسعد ولكن المحامي سيعطي الأسبوع المقبل ضمانات أكثر لإطلاق صراحه مؤقتًا وإن شاء الله خير، والمحامي متفائل وإن شاء الله لن ننساك أخي العزيز".

تدوينة صديق "لمعلم" انتشرت كالنار في الهشيم على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي، وسواء كانت معلوماتها حقيقية أو العكس، فقد جعلت من جمهور الفنان ومتابعيه يتفاءلون بسير قضيته نحو الأفضل.

بدورها، ذكرت تقارير إعلامية فرنسية أن الإدعاء الفرنسي أسقط عن النجم المغربي تهمة الإغتصاب في قضيته الأولى، التي اتهمته فيها الفرنسية رولا بريول بالعنف والإغتصاب، مشيرة أن المحاكمة في القضية لن تتم إلى سنة 2019.

يذكر أن سعد لمجرد استوفى الشهران داخل الحبس الإحتياطي، بعدما كان متابعا في حالة سراح مؤقت، وذلك بطلب من المدعي العام الفرنسي، الذي طالب بالإحتفاظ به رهن الحجز الإحتياطي إلى حين البت في قضيته.

مشاركة