مبدع "لوغو البراق" يكشف لـ "سلطانة" التفاصيل الكاملة لتصميمه

بعد انطلاقته بشكل رسمي أمس الخميس، استأثر القطار فائق السرعة "البراق" باهتمام المغاربة ونال النصيب الأكبر من نقاشاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي.

الهوية البصرية لـ "البراق" لم تكن اسثناء بل حظيت أيضا بتفاعل كبير من قبل النشطاء، منهم من عبر عن إعجابه بفكرته وشكله ومضمونه ومنهم من انتقده.

مصمم "اللوغو" رشيد بودرق القاطن بمدينة إنزكان ابن منطقة أيت باها بإقليم اشتوكة، يبلغ من العمر 22 عاما يدرس الإقتصاد والتدبير بجامعة ابن زهر بأكادير وحاصل على دبلوم تطوير الأنظمة المعلوماتية، ويعمل في مجال التصميم.

رشيد كشف في حديثه مع مجلة "سلطانة" أن تصميمه لـ "اللوغو" كلفه يومين فقط، إذ بدأ برسمه كخطوة أولى على الورق قبل أن يحوله لشكله الحالي ويرسله كمشاركة منه في العرض الذي فتحه المكتب الوطني للسكك الحديدية من أجل انتقاء أحسن عمل.

وقال "بودرق" إن "اللوغو" الذي أبدع في تصميمه حاول أن يكون على شكل مقدمة قطار، وأن يتضمن أيضا ما يوحي للبراق من خلال الأجنحة الخلفية.

واعتمد في التصميم على اللونين الأحمر والأخضر وهما لونا علم المملكة وزخرفة داخلية تتضمن في عمقها تراثا مغربيا عريقا.

وحول الإنتقادات التي طالت عمله من قبل بعض المغاربة، قال رشيد بودرق إن الأمر لا يهمه لأن مجمل الإنتقادات اتجهت نحو طريقة وضعه على القطار وليس شكله وطريقة تصميمه.

وأشار ذات المتحدث في حديثه لسلطانة أنه توصل باستدعاء من المكتب الوطني للسكك الحديدية وحضر حفل الإفتتاح أمس الخميس، كما توصل بمبلغ 30 ألف درهم مقابل عمله.

مشاركة