العلوي.. ممثلة مغربية بارعة في تجسيد الأدوار الفكاهية

اعتاد المغاربة على رؤيتها عبر شاشة التلفاز، واشتهرت بكونها تملك قدرة فائقة في تجسيد أدوار فكاهية، وفي جعبتها عدة أفلام رفقة أكبر المخرجين المغاربة، حيث تم اختيارها في أكثر من مناسبة لتكون أحسن ممثلة في بعض الأدوار، التي حصلت بفضلها على عدد من الجوائز.

وتعتبر ثريا العلوي من مواليد 21 شتنبر 1970، بمدينة الدار البيضاء، انطلق مسيرتها الفنية بعد أول ظهور لها  في مسلسل "حوت البر" للمخرجة المغربية فريدة بورقية، وهو الدور الذي نالت من خلاله الفنانة المغربية عدة جوائز باعتبارها أحسن ممثلة جسدت دورا جيدا وأثبتت تميزها في ذلك الفيلم.

وظهرت بعد ذلك العلوي في أدوار فنية كثيرة، من قبيل "الطفولة المغتصبة"، وفيلم "نساء ونساء"، إلى جانب ظهورها في أعمال سينمائية كسيتكوم "أنا وخويا ومراتو".

العلوي التي تنحدر من مدينة ورززات، هي زوجة الفنان والمخرج المغربي نوفل براوي، الذي تعرف عليها في الحي الجامعي بالعاصمة الرباط، وهي تتابع دراستها في بجامعة محمد الخامس بالرباط في تخصص علم النفس.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/stars.maroc.news/photos/a.921056714648368.1073741828.921003987986974/941664045920968/?type=3&theater[/soltana_embed]

ويقول المخرج براوي، إن ارتباطه بالفنانة ثريا العلوي راجع إلى قيمتها الإنسانية الجميلة، كما يعتبر أنها "جد معقولة، وحكيمة في قراراتها، تتميز بقوة الشخصية، وتحترم المهنة، وهو ما بوأها مكانة عالية في عالم الإبداع".

وتفضل الممثلة المغربية، العلوي أن تقضي وقت فراغها، في مشاهدة المسلسلات الأجنبية، كما تخصص بعض أوقاتها لزيارة بعض المواقع الإلكترونية المختصة في التغذية والصحة والفن، حيث تقول في إحدى مقابلاتها الصحافية إن شبكة الانترنت تخدمها في حال رغبتها في البحث عن شخصية ما أو حقبة زمنية معينة، وتعتبر الشابكة العنكبوتية حسب ما تقول "صديقها الذي لا حدود لعلمه".

وشاركت الممثلة الفكاهية، في أدوار تلفزية أخرى، كفيلم سعيد الناصيري "لفرح الصغير" الذي نالت منه على جائزة، كما دخلت في تجربة أول فيلم ناطق باللهجة الريفية "إمزورن"، إلى جانب مشاركتها في أفلام أخرى مثل "الطريق الصحيح"، و"شجرة الزاوية"، و"مي هنية"، وغيرها من الأفلام، وكانت بالإضافة إلى ذلك منشطة لبرنامج الطبخ على القناة الأمازيغية.

وفي سنة 2006، تم اختيارها في مهرجان قرطاج كأحسن ممثلة مغربية، نتيجة دورها في فيلم "طرفاية" لداود أولاد السيد، كما تم تكريمها في مهرجان الداخلة سنة 2014.

مشاركة