بعد جدال طويل... قرار جديد بخصوص التوقيت المدرسي

سمحت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي للمدارس الواقعة بالمجال القروي بخصم مدة زمنية يومية لا تتجاوز 20 دقيقة، موزعة على المواد والمكونات.

وأقدمت وزارة أمزازي على هذه الخطوة وذلك حتى لا يتجاوز موعد الخروج في المساء حدود الساعة السادسة فضلا عن مراعاة خصوصيات العالم القروي، كالبعد الجغرافي وصعوبة المسالك وقساوة الظروف المناخية في بعض الأحيان.

وكانت أكاديميات تعليمية قد وجهت خلال الأسبوع الجاري، مذكرات جديدة لرؤساء المؤسسات تضم مقترحات لإعادة تدبير الزمن من أجل ملاءمته مع المستجد التوقيت الذي تعتمده المملكة، داعية إلى احترام الغلاف الزمني الأسبوعي، المحدد في 30 ساعة وتمكين المتعلمين من الاستفادة من حصص يومية لا تتجاوز ست ساعات ونصف وحصص صباحية لا تتجاوز أربع ساعات بالنسبة للمؤسسات التي لا تشتغل يوم السبت.

مشاركة