هكذا كان رد سلمى رشيد للانتقادات التي طالتها بسبب النشيد الوطني

خلف أداء الفنانة المغربية سلمى رشيد للنشيد الوطني مساء أمس الثلاثاء خلال افتتاح المباراة الاستعراضية في كرة القدم بمدينة العيون احتفالا بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء موجة جدل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثار تعثر الفنانة في كلمات النشيد من طرف حفيظة النشطاء المغاربة الذين سخروا منها ووجهوا لها انتقادات لاذعة، في حين أشار البعض إلى أنه مجرد ارتباك حصل لها كونها أدته في عدة تظاهرات.

بدورها لم تفوت سلمى رشيد فرصة الحديث عن أدائها وتدارك الأمر بشكل غير مباشر خلال بث مباشر شاركته مع جمهورها في حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "انستغرام"، سائلة جمهورها الذي تابع مرورها بالحفل عن تقييمهم للأداء

وقالت الفنانة في البث المباشر "نتمنى يكون عجبكم النشيد الوطني، يعني الباساج ديالي فهاد الحدث الرائع، اللي أنا ماكنتش سامعة أصلا راسي، اليوم بكثرة ماكان صوت الجمهور عالي يعني ماكنتش كانسمع راسي كانغني، وحتى هما ماكانوش كايسمعوني كانغني".

وختمت تساؤلها قائلة "قولو ليا نتوما دكشي كيفاش داز، حيث ماكنتش كانسمع راسي، كانغني وصافي".

وتجدر الإشارة إلى أن التظاهرة جمعت مجموعة من الأسماء البارزة سواء في مجال الفن أو التمثيل أو الإعلام، ومن دول عربية وأجنبية مختلفة.

مشاركة