مسؤول بثانوية سيدي رحال: "المدير قد يكون انتحر لهذه الأسباب"

كشف ناظر ثانوية سيدي رحال بضواحي قلعة السراغنة، عن معلومات، قال إنها قد تكون سببا في واقعة إقدام دير المؤسسة على وضع حد لنفسه في ظروف غامضة.

وأفاد عزيز زحنون في تصريح خص به "سلطانة" أن  ضغوطات العمل والنقص الذي تعانيه المؤسسة في الأطر الإدارية وغياب الحراسة العامة بالمؤسسة يمكن ان تكون سببا في الحادثة.

ونفى ذات المصدر انتحار المدير بمراحيض المؤسسة أو بمنزله، مؤكدا أنه أقدم على الإنتحار شنقا خلف مكتبه المتواجد في القسم المخصص بالإدارة، مشيرا أن الضحية لم يكن يعاني من أي إكراهات خارجية.

وأضاف عزيز في تصريحه قائلا: "على المستوى الخارجي يتضح أنه انتحر شنقا، لكن  يمكن أن يكون استعمل نوعا من الدواء او شيئا من هذا القبيل"، وختم قائلا: "ننتظر نتيجة التشريح الطبي للإجابة عن كل هذه الأسئلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الحادث خلف استياء وحزنا عميقين في أوساط رجال ونساء التعليم وتلاميذ الثانوية التي توقفت بها الدراسة منذ الساعة الثامنة من صباح يوم الإثنين.

مشاركة