لماذا احتفل البهاوي بـ 100 مليون مشاهدة على غير عادته؟

احتفل الفنان زهير البهاوي على غير عادته، الأسبوع الماضي، بحصد أغنيته الجديدة "ديكابوطابل"، ل100 مليون مشاهدة على الموقع العالمي "يوتيوب".

غير أن "البهاوي" لم يحتفل بنفس الأمر، عندما حصدت أغنيته "هاسطا لويغو" نفس العدد من المشاهدات، الأمر الذي طرح تساؤلات حول هذا الإحتفال الإستثنائي.

وتعد هذه المرة الأولى التي يحصد فيها "البهاوي" رقما كبيرا للمشاهدات في وقت وجيز، منذ إصدارها مطلع شهر غشت الماضي، لتتفوق على النجم المغربي سعد لمجرد الذي اعتاد أن يحتكر عرش الطوندوس بأغانيه.

وكان ابن مدينة تطوان قد ظهر رفقة نجم البوب، في أول صعود للأخير على منصة الرباط، خلال مشاركته في مهرجان موازين إيقاعات العالم.

ومكنت أزمة "لمجرد" الأخيرة صاحب أغنية "ديكابوطابل" من التفوق عليه والوصول سريعا ل100 مليون مشاهدة، في حين عرفت وتيرة اغنية "كازابلانكا" تباطؤا ملحوظا بالمقارنة مع أغاني "لمجرد" السابقة.

في نفس السياق، طالب عدد من متابعي "لمعلم" بتكثيف الإعجابات لأغنيته الأخيرة "كازابلانكا" عبر "يوتيوب"، بعدما لاحظوا وتيرتها البطيئة لحصد المشاهدات، والتي عزوها لواقعة اعتقاله الأخيرة من طرف السلطات الفرنسية.

ولا يزال سعد لمجرد رهين أسوار أحد السجن بفرنسا، بعدما اتهمته فتاة فرنسية باغتصابها منذ غشت الماضي.

مشاركة