اضطراب الهرمونات الأنثوية وتأثيرها السلبي على صحة المرأة

يحتوي جسم الإنسان على مجموعة من الغدد الصماء، هذه الأخيرة تفرز مواد كيميائية تنتقل إلى أعضاء الجسم لتساعدها على القيام بعملها، وكلما تقدم الإنسان في السن كلما حدثت تغيرات في هذه الهرمونات، لأن هذه التغيرات تساعد في النمو، التطور، الدورة الدموية، الحمل، الانجاب والرغبة الجنسية. وبالتالي أي تغير في هرمونات الجسم وبالضبط عند المرأة، يؤثر سلبا على الجسم.

أعراض الاضطرابات الهرمونية في جسم المرأة تتمثل في:
- السمنة المفاجئة والمستمرة: إذا لاحظت المرأة أن وزنها يزداد باستمرار بالرغم من عدم تناولها كميات كبيرة من الطعام فهذا دليل على وجود خلل في عمل الغدة الدرقية وإفرازاتها، أو بسبب مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين.
- التوتر الدائم: الشعور بالتوتر يقلل من سرعة عمل الغدة الكظرية، وبالتالي يحدث خلل في كمية هرمون البروجيستيرون المفرزة في الجسم.
التعرق المستمر: خلل في افرازات الهرمونات يظهر أيضا على شكل تعرق بكميات كبيرة.
- ضعف الرغبة الجنسية.
- اضطرابات النوم والأرق.
- الأكل بشراهة.

كيف على المرأة أن تتعامل مع هذه الاضطرابات الهرمونية؟
- استشارة الطبيب لرصد نوع الخلل الهرموني وسببه وبالتالي معالجته.
- الابتعاد عن المأكولات الدهنية والسكرية والمشروبات الغازية.
- ممارسة الرياضة واليوغا وتنظيم مواعيد النوم.
- تجنب التوتر والعصبية الزائدة من خلال كسر الروتين اليومي.
- الابتعاد عن تناول الطعام بشراهة بسبب كتم المشاعر.
علاج اضطرابات الهرمونات الأنثوية يكون باتباع الأدوية التي يصفها الطبيب المختص، لكن الطب البديل أيضا يستطيع علاج هذه الاضطرابات، وذلك باتباع بعض الوصفات الطبيعية.

مشاركة