تكيسات الثدي.. أورام حميدة تصاب بها المرأة لهذه الأسباب

تكيسات الثدي حالة منتشرة بين النساء، وهي عبارة عن ورم يظهر في الثدي، يعتبر الكثيرون أن ظهور هذه الأورام دليلا على اصابة المرأة بسرطان الثدي، ولكن في الواقع هناك أمراض أخرى تكون سببا في ظهور هذه التكيسات.

تكيسات الثدي هي عبارة عن وجود كيس ممتلئ بالسائل الموجود داخل الثدي، وسبب ظهور هذه التكيسات هو زيادة في نمو الغدد الموجودة في الثدي، حيث يحتوي الثدي على 15 أو 20 فص من الغدد، وكل فص يحتوي على عدد من الفصوص الصغيرة، وظهور الزيادة يعمل على انسداد قنوات اللبن التي تعمل على افراز اللبن أثناء الحمل والرضاعة.

أعراض تكيسات الثدي تظهر في الأول على شكل ورم، ثم تبدأ المرأة بالشعور بالألم في مكان الورم. وحجم الورم يتغير مع تغير مراحل الدورة الشهرية، ففي بداية الدورة يبدأ الورم في التضخم ليقل حجمه مع انتهاءها.

تشخيص تكيس الثدي يتم عن طريق الفحص الإكلينيكي عند الطبيب، وهنا يقوم الطبيب بطرح مجموعة أسئلة على المرأة:

هل تلاحظ المرأة وجود افرازات من الحلمة؟
هل هناك علاقة بين الورم ووقت الدورة الشهرية؟
هل لاحظت المرأة وجود ورم آخر في منطقة أخرى؟ وفي هذه الحالة لا يعتبر الفحص الإكلينيكي كافيا، فيلجأ الطبيب لفحوصات أخرى، كالموجات الفوق صوتية، التصوير الإشعاعي للثدي وسحب عينة من السائل الموجود داخل الثدي.

لمعالجة تكيسات الثدي، لا تحتاج المرأة لعلاج، ولكن إذا كانت تلك التكيسات غير مريحة بالنسبة للمريضة أو أن معدل تكرارها يزداد، في هذه الحالة تبدأ المرأة العلاج إما عن طريق أقراص منع الحمل، لأن هذه الأخيرة تعمل على تنظيم الدورة الشهرية وتقلل حدوث تلك التكيسات، أو عن طريق إعطاء هرمونات بديلة في فترة سن اليأس.

الطريقة الثانية، تكون من خلال التدخل الجراحي، وذلك باستئصال الكيس إذا كانت التكيسات متكررة.

مشاركة