دراسة تثبت فعالية العلاقة الحميمية في معالجة الأمراض الخطيرة

أثبتت دراسة حديثة أن العلاقة الحميمية هي بمثابة وقاية وعلاج للكثير من الأمراض كالسرطان وبعض الأمراض الجلدية والنفسية.
فقد أجرت جامعة "ويلكس" في ولاية بنسيلفيا الأمريكية دراسة أظهرت أن ممارسة العلاقة الحميمية لمرتين أو ثلاث مرات على الأقل في الأسبوع مفيد للصحة، وتقوم بمعالجة هذه الأمراض:
- سرطان البروستات بعد احتمال الاصابة به.
- الصداع، وذلك لأن العلاقة الحميمية تحفز هرمون الأوكسيتوسين الذي يسمح للجسم بالاسترخاء.
- الاكتئاب وذلك من خلال القضاء على التوتر العصبي.
- الأرق.
- مشاكل البشرة، لأن العلاقة الحميمية تحفز افراز هرمون التستوستيرون الذي يعزز صحة الجلد والعظام.
- سرطان الثدي، فالعلاقة الحميمية تحفز افراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يحمي من سرطان الثدي.
- أمراض القلب والأوعية الدموية من خلال تخفيض خطر الاصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية بنسبة 50 % .
- الانفلونزا والحساسية وذلك من خلال انتاج الأجسام المضادة التي من شأنها أن تحارب الفيروسات ومضادات الهيستامين التي تمنع الحساسية، الربو ونزلات البرد.
- تسوس الأسنان، لأن العلاقة الحميمية تزيد من انتاج اللعاب وبالتالي تخفض مستوى الحموضة في الفم المسؤول عن التسوس.
وأخيرا، ألام الظهر، لأن العلاقة الحميمية تسكن الآلام الناجمة عن التهاب المفاصل ومشاكل الظهر.

مشاركة