كل ما لا تعرفينه عن الإفرازات المهبلية

الافرازات المهبلية من الأمور الطبيعية التي تتعرض لها كل النساء، فهي عملية تنظيف يقوم بها جسم المرأة. تحتوي هذه الافرازات على الباكتيريا والخلايا الميتة التي تجتمع داخل سائل تفرزه غدد المهبل وعنق الرحم.

ولكن كثيرا ما تتساءل النساء عن أسباب تشكل هذه الافرازات وهل تعتبر طبيعية أو مقلقة.

هناك عدة حقائق يجب معرفتها عن الافرازات المهبلية، من خلالها ستتعرف المرأة على نوعها، معدلها الطبيعي وأيضا طريقة التعامل معها.

كما ذكرنا سابقا، هناك ظاهرة طبيعية عند معظم النساء وهي ظاهرة تنظيف الهبل من خلال افراز سائل يقوم بتخليص المهبل من البكتيريا، وبالتالي يتم الحفاظ على صحته.

المعدل اليومي الطبيعي للافرازات المهبلية يعادل مقدار ملعقة صغيرة.

تكون الافرازات المهبلية الطبيعية شفافة وبدون رائحة، وقد يتغير لونها مع اقتراب الدورة الشهرية أو تغير الحالة الصحية للمرأة.

إذا ما لاحظت المرأة ارتفاعا في كمية الافرازات المهبلية اليومية، فهذا لا يعتبر أمرا مقلقا، ولكن عليها فقط ارتداء فوط صحية للحفاظ على نظافتها.

الافرازات المهبلية البيضاء تخرج في نهاية الدورة الشهرية، والبنية أو المائلة للأحمر فتخرج في الأيام الأخيرة من الدورة أو مباشرة بعد انتهائها. في حالة ملاحظة أي تغيير في لون الافرازات، فذلك يستدعي زيارة الطبيب.

تساعد الافرازات المهبلية في عملية التبويض، لأتها تساعد الحيوانات المنوية على تلقيح البويضة.

اللجوء للدش المهبلي يسبب جفاف المهبل، لأنه يقتل الفطريات الصحية والبكتيريا النافعة الموجودة فيه، فيصبح أكثر عرضة للاصابة بالعدوى.

مشاركة