أخصائي يشرح أسباب خوف الأطفال من المدرسة وهذه نصائحه للآباء

مع استقبال العام الدراسي الجديد، يصبح الأباء مجبرين على إعداد أطفالهم نفسياً ومعنوياً لاستقبال الدراسة، لذا يجب التعامل بحرص مع الطفل في هذه المرحلة حتى لا يشعر برهبة تجعله كارهاً للذهاب إلى المدرسة.

وفي هذا الصدد قال المعالج النفسي دكتور حاتم شرفي إدريس، في تصريح خاص لمجلة سلطانة "إن الدخول المدرسي يمكن ان يتسبب في بعض المعاناة والإضطربات عند الأطفال وأبائهم أيضا".

واضاف قائلا: "بالنسبة للأطفال المشكل الأساسي هو تعودهم على العطلة لثلاثة أشهر، مما يجعل إيقاع الحياة يختلف، لأنهم لايدرسون في أغلب الأوقات بل يلعبون طوال اليوم وينامون في وقت متأخر.

وأكمل الدكتور الحديث قائلا: "هناك فئتان من الأطفال، فئة أولى متحمسة للدخول المدرسي، وفئة ثانية وهي الأكثر لاتريد العودة للمدرسة، فالبعض من هؤلاء يصل إلى مرحلة الرعب والخوف.

وقد يقع الطفل في هذه الحالة في اضطرابات نفسية ناتجة مثلا عن خوفه مت تغيير أصدقائه وكذا تغيير المؤسسة، وقد يصل أحيانا لمشاهدته كوابيس ليلا بكائه في النوم.

وقدم الأخصائي نصائح للأباء لإخراج أبنائهم من هذا الوضع قائلا:

*يجب على الأباء تهيئة أولادهم نفسيا للدخول المدرسي قبل وعده بأسبوع حتى 10أيام.

*البدء بالرجوع لمواعيد النوم الطبيعية للطفل بشكل تدريجي

مشاركة