أين تختفي القطط صباح عيد الأضحى المبارك؟!

الجميع منا يتساءل عن سبب ومكان اختفاء القطط في يوم العيد، وكان يحكى في القدم أن “القطط تذهب يوم عيد الأضحى إلى الحج”، وهذا تفسير الأمهات لأبنائها عند طرحهم نفس السؤال .

وبمناسبة عيد الأضحى وللبحث عن إجابة السؤال قام بعض من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق تحدي على الفايسبوك وتويتر للبحث عن القطط يوم العيد، وذلك من خلال البحث عنها وتصويرها بجانب شيء يدل فعلا أن الصورة التقطت صبيحة يوم العيد، ثم نشــرها على هاشتاغ “#‎MochPhotoChallenge”.

ونشر المشاركون في التحدي صورا ومقاطع فيديو تثبت اختفاء القطط من منازلهم وأحيائهم وحاول بعضهم تفسير تلك الظاهرة، حيث كتب ناشط ساخرا: “تختفي القطط الطبيعية حيت تظهر القطط البشرية".

وعلق ناشط آخر: “أنا مع هذه القاعدة لأن يوم عيد الأضحى هو يوم عرس بالنسبة للقطط والكلاب وما جاورهما فهي مدعوة للحضور في المزبلات والبركصات وهذا سبب وجيه للاختفاء".

فيما برر آخرون اختفاء القطط عن الأنظار يوم عيد الأضحى بغريزتها التي تجعلها تهرب من رائحة الدم. وعللها البعض الآخر بالحكمة الإلهية التي يجهلها الإنسان.

وعلق أحد الناشطين على فيسبوك: “ذهبت إلى بغداد كما تقول الأسطورة، والواقع أننا لا ننتبه ولا نبالي بوجود القطط من عدمها في أيام العيد، الكل منهمك بالافتراس وبوفرة اللحم، وعندما ننتهي من الخروف ولم يبق إلا القليل تظهر لنا القطط لتزاحمنا على بقايا الأضحية".

وقال ناشط آخر: “أنا أرجح أن هذه غريزة منحها الله للقطط لحكمة ما. والشواهد على ذلك كثيرة كهروب واختفاء الحيوانات حين اقتراب الكوارث كالزلازل وغير ذلك. والله تعالى أعلى وأعلم.
وأضاف ناشط فايسبوكي؛ القطط ربما تخاف من أصوات أكباش الأضحي يوم العيد. والله إني أربي القطط وهي متعلقة بي كثيرا وأول ما أدخل البيت تأتيني راكضة لكن سبحان المولى، يوم العيد لا أجد إلا قطا واحدا أعطيته قطعة لحم لكنه رفض أكلها كأنه صائم”.

مشاركة