سعيدة باعدي تسلط الضوء على طابو "البيدوفيليا" سينمائيا

قررت الممثلة المغربية سعيدة باعدي العودة من جديد للشاشة الكبرى ولجمهور السينما، وذلك عبر اشتغالها رفقة زوجها حميد باسكيط على فيلم جديد، هو الأول من نوعه في مشواره الفني.

باعدي الحاصلة على جائزة أحسن دور نسائي بمهرجان مكناس للدراما التلفزية قبل يومين، أكدت في حوار لها مع مجلة "سلطانة"، أنها ستبدأ تصوير فيلمها الجديد بعد أسبوعين، وستجسد فيه دور "مليكة" التي تعيش كابوسا اجتماعيا، لأن أبناءها يتعرضون للاغتصاب على يد والدهم، أي زوجها.

الفيلم يعالج بذلك موضوع البيدوفيليا، وهي "قضية جد معقدة تجعل البطلة تعيش صراعا يوصلها لمعاناة تزج على إثرها في مستشفى للأمراض النفسية، وأتمنى أن تضيف لي هذه التجربة ولمساري الكثير، لأنني أحاول دائما اختيار الأدوار المركبة التي تمنحني إمكانية لأبصم في رجوعي في كل مرة"، تقول الممثلة المغربية.

كما أكدت باعدي أنها اشتغلت مؤخرا على شريط تلفزيوني يعالج موضوع يعاني منه المجتمع المغربي بحدة، والمتعلق بتزويج القاصرات، مع المخرج وكاتب السيناريو مراد الخوضي، الذي تألقت برفقته في فيلمه الأخير "جنب البحر"، والذي حاز على جائزة أحسن سيناريو بمهرجان مكناس، وسيكون فيلمهما الجديد لفائدة القناة الثانية ومن إنتاج زوجها حميد باسكيط.

مشاركة