القبض على بريطاني بسبب تغريدة مُسيئة للمسلمين

 

مما لا شك فيه أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت لا يمكن التخلي عنها في حياتنا اليومية، بغض النظر عن الاختلافات بيننا سواء من حيث السن أو التوجه الديني أو السياسي، الأمر الذي أوجب خلق قوانين تحكم الشبكات الاجتماعية للحد من الخرقات والإساءة التي قد تحدث بين المستخدمين.

فمؤخرا و بسبب تفجيرات بلجيكا التي راح ضحيتها العديد من الأشخاص، تم القبض على رجل يبلغ من العُمر 46 سنة في المملكة المُتحدة، بعد نشره تغريدة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مسيئة للمسلمين بشكل عام.

حيث نشر هذا الرجل الذي يدعى Matthew Doyle تغريدة قائلا "واجهت امرأة مُسلمة في كرويدون...وطلبت منها توضيح لما حدت في بروكسل. لكنها ردت بشكل شاحب "لا علاقة لي".

والغريب في الأمر أن هذا الرجل يشتغل في وكالة علاقات عامة بلندن، والتي تجعله يعرف التعامل باحترام مع الأشخاص، إلا أنه قام بهذه التغريدة المسيئة للمسلمين.

وسارع Matthew Doyle إلى حذفها، إلا أنها كانت انتشرت بسرعة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، وحصدت الكثير من التعليقات بين المستخدمين، ليصل الأمر إلى الشرطة التي قررت القبض عليه بتهمة الإساءة للمسلمين.

مشاركة