جندي روسي يفضل الموت بدلا من وقوعه أسيرا بيد داعش في سوريا

اختار جندي روسي يعمل في القوات الخاصة الروسية بسوريا الموت بدلا من وقوعه أسيرا بيد داعش ، حيث أبلغ قوات بلاده بتوجيه ضربة تحديدا بموقعه، عندما أدرك أنه بات محاصرا من قبل عناصر الدولة الإسلامية.

وحسب موقع "هافينتون بوست" فإن ممثل الجيش الروسي في قاعدة "حميميم" شمال غرب سوريا أكد أن الجندي قتل في منطقة "تدمر" ولم يحدد وقت مقتله.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الجمعة، عن مقتل 5 جنود روس في معارك قرب "تدمر"، من بينهم مستشار عسكري، حيث عرض التنظيم شريط فيديو يظهر جثة المستشار روسي مع عدة أسلحة كبنادق وخوذة وصندوق مواد إسعاف عليه كتابات بالروسية.

ووفقا لمصدر عسكري فإن الجيش السوري استطاع الدخول إلى منطقة "تدمر"  بدعم من الطيران الروسي، يوم الخميس بعد أسابيع طويلة من القتال في المدينة الأثرية التي سيطرت عليها داعش قبل سنة تقريبا.

وحسب مصادر روسية رسمية، فإن هذا الجندي هو خامس عنصر من القوات الخاصة الذي يقتل في سوريا منذ بداية التدخل الروسي في 30 شتنبر من العام الماضي.

مشاركة