لطيفة رأفت.. نجمة تلمع في سماء "التميز"

بعد غياب، أطلت الفنانة القديرة لطيفة رأفت على معجبيها أخيرا، خلال حضورها حفلا نظمته وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.

الحفل كان مناسبة لتقديم جوائز تشجيعية لنساء متميزات، زاده تميزا وجمالا، حضور الفنانة المغربية الراقية لطيفة رأفت.

وكان لـ"سلطانة" لقاء معها، حيث تحدثت وفي حوار حصري، عن نساء المغرب، وخصوصا في الجانب المتعلق بالعنف.

وصرحت بأن قانون العنف ضد النساء وحده غير كاف في حق المرأة، رغم أنها نوهت به.

فالمرأة المغربية في نظرها، تستحق مكانة أرقى مما هي فيه الآن. فهي المرأة الصبورة المجدة، التي تواجه الصعاب وتسعى للنجاح.

وعلى هذا المنوال سارت لطيفة، ابنة مدينة القنيطرة، التي ولجت عالم الفن صغيرة، ولمع اسمها سريعا في سماء الأغنية المغربية.

هي من مواليد 25 نونبر 1965 من أصول وزانية، وسجلت أول أغنية لها وهي لا زالت في سن المراهقة سنة 1982، وهي أغنية «موال الحب».

وفي عام  1984 تزوجت من «محمد حميد العلوي» الذي ساندها لتفوز بالأغنية المغربية عام 1985 بفوزها بلقب أفضل مغنية مغربية بأغنية «خويي خويي». توالت نجاحاتها فيما بعد بمجال الغناء، وبالموازاة معها توالت الكثير من المشاكل والصدمات.

لكن أصعبها كانت إصابتها بشلل نصفي في تسعينات القرن الماضي، ثم وفاة أخيها جواد رأفت، التي دفعتها إلى التفكير في الاعتزال. وكان تدخل الملك محمد السادس وراء عدولها عن هذا القرار.

وهي الآن تطل على جمهورها في كل فترة بأعمال فنية، ومشاركاتها في مناسبات وتظاهرات فنية وثقافية. وترقبوا جديدها دائما على "سلطانة".

مشاركة