سهرة لعادل الميلودي تتحول إلى معركة بالسيوف.. وتسجيل ضحايا

عرفت السهرة الختامية لمهرجان “اللمة” الذي تحتضنه جماعة واد لاو التابعة لإقليم تطوان، ليلة امس الأربعاء،حالة من الفوضى والهلع نتيجة استعمال مجهولين للأسلحة البيضاء والهراوات.

وأدى الهجوم إلى سقوط إصابات وإغماءات وضياع أطفال صغار جراء التدافع الشديد بين الحاضرين، فيما نقلت سيارات الإسعاف عددا من المصابين إلى المستشفى المحلي بالمدينة.

وحسب ماذكرته جريدة “العمق”، فإن الحادثة وقع لحظات بعد صعود المغني عادل الميلودي إلى منصة السهرة لإحياء الحفل الختامي، حيث تحولت ساحة الشاطئ التي كانت مكتظة بمئات المتفرجين، إلى “ساحة مواجهات” بين مجوعتين من الأفراد تبادلوا الضرب والحرج باستعمال السيوف والأسلحة البيضاء.

وحاول بضعة من أفراد الدرك الملكي المتواجدين بعين المكان، التدخل من أجل احتواء الأمر واعتقال المتسببين في الحادثة، إلا أن العدد الكبير للمهاجمين وكثرة الحضور بالساحة، جعل المهمة صعبة يضيف ذات المصدر.

مشاركة