تلامذة ثانوية بأكادير يستطلعون آفاق تكوينهم الجامعي

توافد المئات من التلامذة الذين يتابعون دراساتهم في مختلف الثانويات التأهيلية بأكادير اليوم الخميس، على تظاهرة "ملتقى الطالب" في دورته 13، وذلك من أجل استطلاع آفاق التكوين المتاحة لهم بعد حصولهم على شهادة الباكالوريا.

ويضم الملتقى، المنظم من 24 إلى 26 مارس الجاري، العشرات من أورقة العرض التي تحتضن تمثيليات للعديد من مؤسسات التعليم العالي العمومية منها والخصوصية، إلى جانب مؤسسات تكوينية تؤهل المنتسبين إليها لولوج عالم الشغل، أو إقامة مشاريع للتشغيل الذاتي.

كما يشتمل الملتقى على أروقة لمؤسسات جامعية عمومية تقدم تكوينات في مختلف الشعب والتخصصات، كما هو الشأن بالنسبة لـ"جامعة الاخوين"، و"جامعة ابن زهر"، إضافة إلى مؤسسات عمومية أخرى توفر تكوينات في شعب ذات طبيعة تقنية ومن ضمنها على الخصوص جامعة محمد السادس لعلوم التمريض، ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، والثانويات التي تضم أقساما تحضيرية.

وتحضر دورة هذه السنة من الملتقى العديد من مدارس التكوين العليا الخصوصية الموزعة عبر مختلف مناطق التراب الوطني، والتي تعطي تكوينات متخصصة في عدة مجالات من ضمنها الهندسة، والإعلاميات، والتمريض، ومهن السمعي البصري، والهندسة المعمارية ، والنسيج ، والتجارة ، والتدبير وغيرها.

وقد عبأت مختلف المؤسسات التكوينية المشاركة في الملتقى عددا من المؤطرات والمؤطرين الذين يتكفلون بتقديم توضيحات لزوار أروقة الملتقى من التلاميذ والتلميذات. كما هيأت هذه المؤسسات مطويات مختلفة ومنشورات تشتمل على المعلومات الضرورية حول الشعب التكوينية، ومدة الدراسة في كل مؤسسة، ونمط التدريس، والوسائل البيداغوجية، وهيئة التدريس، وغيرها من المعلومات التي قد يحتاج إليها الطالب المقبل على استكمال تكوينه على مستوى التعليم العالي.

ويتوقع المنظمون أن يتوافد طيلة أيام تنظيم هذه التظاهرة عشرات الآلاف من التلامذة والطلبة على الملتقى من أكادير والمدن المجاورة، حيث أصبح الملتقى موعدا سنويا يتم من خلاله تهيئ ومساعدة تلامذة السلك الثانوي التأهيلي على اختيار الشعب والتكوينات التي تناسب ميولاتهم ومؤهلاتهم.

مشاركة