الحقاوي: "جائزة تميز المرأة" تنطلق من قيم الديمقراطية ونبل الاعتراف

أكدت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، بسيمة الحقاوي مساء يوم الثلاثاء بالرباط، أن جائزة تميز للمرأة المغربية ليست لحظة مكافأة عن عمل فقط، إنها حركية مواطنة تنطلق من قيم الديمقراطية ونبل الاعتراف وواجب التمكين لكل من جد واجتهد، وساهم وأبدع في صنع التحول المجتمعي والتطور التنموي.

ودعت الوزيرة نساء المغرب ليكنّ أكثر حضورا وفعلا في ساحة الوطن، وأكثر تميزا وشموخا في كل بقاع العالم، مؤكدة خلال حفل إعلان نتائج الدورة الثانية الخاصة بـ"مبادرات الإدماج الاقتصادي للمرأة المغربية"، أن جائزة تميز للمرأة المغربية تثمين لمساهمة المرأة في بناء مسار المغرب الذي استطاع، بجهود مختلف أبنائه، أن يزاوج فيه بين التمكين من الحقوق وتحقيق التنمية، وامتنان لدورها الفاعل فيه.

وكذلك اعتراف واجب وتقدير لمختلف الإسهامات المتميزة التي تقوم بها نساء المملكة، سواء كانت لأفراد أو هيآت مدنية أو مؤسسات وطنية، وأيضا تشجيع على الإبداع والابتكار، مشيرة إلى سعي المغرب جاهدا إلى ترسيخ الحقوق وتعزيز العدالة الاجتماعية وتحقيق الرفاه، ابتداء من الكفاح من أجل التحرير، فبناء المؤسسات التي تستهدف حياة أكثر صونا لكرامة المواطن الإنسان، أيا كان جنسه أو لونه، فالتطلع نحو الرفاه.

وقد حضر حفل تسليم جائزة تميز للمرأة المغربية، الذي نظم هذه السنة بشراكة مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة للمرة الثانية ومع المجموعة الإعلامية "إمفم" وتخللته فقرات فنية متنوعة، وزراء وسياسيون وبرلمانيون وفعاليات نقابية وجمعوية وممثلين عن قطاعات حكومية وفنانون مغاربة ومنظمات دولية.

مشاركة