تحت وقع التهديد..قاصر فرنسية تدرس بالمغرب تتعرض للإغتصاب الجماعي المتكرر

تعرضت قاصر لايتجاوز عمرها13 للإغتصاب من قبل زملائها بمؤسسة "كلود موني"، التابعة للبعثة الفرنسية بالمحمدية، وباشرت النيابة المغربية في التحقيق في ملبسات القضية.

وحسب ماذكرته الصحيفة الإلكترونية "هسبريس"، فإن التحقيق في هذه القضية التي هزت الأوساط الفرنسية بالمغرب، يتزامن مع تدخل باريس في القضية.

ووجهت أصابع الاتهام في القضية لأربعة تلاميذ قاصرين، بتهمة هتك عرض قاصر تحت التهديد والتحريض على البغاء، والتحرش الجنسي، والتهديد بارتكاب فعل من أفعال الاعتداء على الأشخاص مصحوب بأمر.

ونقلا عن ذات المصدر فإن والدة القاصر الفرنسية، صرحت أنها تعرضت لضغوطات من طرف جهات نافذة في المحمدية، لحملها على التنازل عن متابعة المتورطين في القضية.

وأضافت أن ابنتها تعرضت للتهديد من طرف زملائها بنشر صور لها وأشرطة جنسية قاموا بتصويرها، وهي تتعرض للاغتصاب الجماعي، من أجل مواصلة الإذعان لرغباتهم الجنسية الشاذة.

وأوضحت الأم الفرنسية، أن التلاميذ الأربعة كانوا يستدرجون ابنتها إلى بناية مهجورة توجد أمام المؤسسة التعليمية التابعة للبعثة الفرنسية، وكانوا يرغمونها على الخضوع لرغباتهم الجنسية.

مشاركة