مسؤول دولي يعتبر طرد الموظفين المدنيين في مهمة الامم المتحدة بالصحراء سابقة

قال مسؤول في الامم المتحدة الاربعاء ان على مجلس الامن الدولي ان يتدخل للحفاظ على مهمة الامم المتحدة في الصحراء المغربية الواقعة في خصومة بين المغرب والامم المتحدة وايضا لتفادي سابقة خطيرة.

وقال المسؤول المطلع جيدا على الملف وطلب عدم كشف هويته، ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون "يريد بتصميم ان يتحرك مجلس الامن ليس فقط للحفاظ على مهمة الامم المتحدة في الصحراء المغربية بل ايضا لتفادي اعمال مماثلة تجاه مهام حفظ سلام اخرى في العالم" قد ترغب الدول المضيفة لها في التخلص منها.

ولم يحدد المسؤول المهام الاخرى المعنية لكن سبق للامم المتحدة ان اشتكت مرارا من عرقلة عمل مهامها في الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان والسودان.

واضاف المسؤول ان اعضاء مجلس الامن ال 15 الذين لم يتفقوا حتى الان على موقف موحد "يزداد وعيهم بضرورة ان يفعلوا شيئا" لتخفيف التوتر مع المغرب.

وفي تعليق على اصل المشكلة اكد المسؤول ان استخدام الامين العام للامم المتحدة لعبارة "احتلال" في توصيف الوضع في الصحراء المغربية لم يكن "بالتأكيد متعمدا".

واضاف ان الامر لا يزيد عن "رد فعل عاطفي" ازاء مصير اللاجئين الصحراويين الذين التقاهم بان خلال زيارته مخيمهم في الجزائر.

واكد المسؤول الدولي "لا شيء مما قاله (بان) او فعله اثناء الزيارة كان يقصد منه الانحياز لطرف والتعبير عن عداء للمغرب او الاشارة الى تغيير ما في مقاربة الامم المتحدة لهذا النزاع".

مشاركة