انتحار مغربي بفرنسا بعد اقترافه لجريمة بشعة في حق أسرته

أقدم مواطن فرنسي من أصل مغربي، صباح اليوم الأربعاء، على قتل زوجته ووالديها وطفله، قبل أن ينتحر.

وحسب مصادر إعلامية فرنسية، فالجاني المغربي الأصل، والبالغ 32 سنة، أقبل على قتل زوجته، ووالديها المسنين، بالمنزل الذي يقطنه بمنطقة “باو” جنوب فرنسا، لينهي عملية القتل البشعة بإبنه الذي لم يكمل ربيعه الثاني، فيما عمد إلى إشعال النيران في أثاث المنزل، قبل أن يقدم على الانتحار.

وكشف شهود عيان، لوسائل إعلامية فرنسية أن نزاعات دائمة ومتكررة كانت تنشب بين الزوجين، قد تكون هي السبب في إقدام الجاني على قتل الضحايا والتخلص منهم بهذه الطريقة البشعة.

مشاركة