مايا.. طفلة لم تجد سوى الأواني المنزلية لتنتعلها بعدما بثرت قدماها

مايا طفلة سورية في الثامنة من عمرها، مبتورة القدمين، لم تجد سوى الأواني المنزلية البلاستيكية الفارغة لتعينها على المشي، في ظل فقر تعيشه مع عائلتها في أحد مخيمات النزوح شمالي سوريا.

ونزحت مايا وعائلتها المؤلفة من أب معاق مبتور الساقين وأم وستة أبناء من منزلهم في ريف حلب الجنوبي بسبب قصف النظام السوري لبلدتهم، ورغم الظروف استطاعت الطفلة الصغيرة تجاوز كل العقبات وبعزيمة قوية تتابع دراستها وتحصد أعلى النقاط.

وتعاطف رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع  قصة الطفلة، خاصة بعد انتشار بعض الصور التي تبين حالتها التي جعلتها تضطر لانتعال علب معدنية فارغة حتى تتمكن من المشي من دون أن تتأذى، بدل قدميها المبتورتين.

وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن تعداد ذوي الاحتياجات الخاصة في سورية، ارتفع بعد اندلاع الأحداث ليبلغ نحو 10% من السكان.

وكانت منظمة اليونيسيف كشفت في مارس الماضي، أن عدد السوريين المصابين بحالات بتر في أطرافهم بلغ قرابة 86 ألف شخص.

مشاركة