هذه حقيقة مهاجمة جماهير مغربية لإسرائليين وتمزيق علمهم في روسيا

عكس ما جرى تداوله على عدد من مواقع التواصل الإجتماعي، نفى مشجعون إسرائيليون ان يكون محسوبون على الجماهير المغربية قد حاولوا انتزاع علمهم وتمزيقه، موضحين أنهم يتهافتون على البحث عن قميص عميد المنتخب المغربي الذي رماه باتجاههم.

وأوضح المشجعون الإسرائيليون، وفق ما نقله موقع "هيسبريس" عن الإعلام الإسرائيلي، "أن علم بلادهم كان موجوداً منذ انطلاق مباراة المغرب والبرتغال بدون وقوع أي مشكل، متهمين الإعلام القطري بترويج رواية خاطئة تخلط بين ما هو سياسي ورياضي".

وقال المصدر ذاته، "مراسل القناة الأولى الإسرائيلية أجرى مقابلات مع عدد من المشجعين المغاربة بعد وقوع الحادث، جاء فيها أنهم "لا يؤيدون الهجوم على المشجعين الإسرائيليين، لكنهم ربطوا ذلك بالحصار الإسرائيلي على غزة وحملة التقتيل التي يشنها الجيش الإسرائيلي على المواطنين الأبرياء في فلسطين".

مشاركة