تلميذ يعتدي على أستاذ وهذا هو السبب

تعرض أستاذ لمادة الفيزياء، يوم أمس الثلاثاء، لإعتداء شنيع من طرف تلميذ يجتاز الإمتحان الإشهادي للسنة التاسعة إعدادي،  وكان الأستاذ الذي يشتغل بمؤسسة مولاي رشيد بسلا، يقوم بحراسة التلاميذ، وبعد مشادات مع أحد التلاميذ قام هذا الأخير بالإعتداء عليه مخلفا بذلك جرحا غائرا بجانب أذنه وفي جزء من وجهه.

وأكد الأستاذ لموقع "هسبريس" أنه "منذ دخول التلميذ إلى القاعة بدأ في شتم الذات الإلهية، ثم حمل هاتفه من أجل الغش، فتدخلتُ لنزع الهاتف بكل أدب للاحتفاظ به وحمايته لأن القانون واضح في هذا الباب، لكن التلميذ انفجر وأطلق العنان للشتيمة والتهديد بالقتل والتلويح بعدم تسليم الهاتف حتى لو حضر الملك محمد السادس".

وأضاف الأستاذ، لذات المصدر، أنه "اتصل برئيس المركز من أجل سحب الهاتف فرفض التلميذ ذلك، ليَخْرُجَ برُفقة الرئيس إلى خارج القاعة ويطلب منه إطفاء الهاتف على الأقل مع الاحتفاظ به، لكن بعد ثلث ساعة من ذلك سيحاول التلميذ مجددا التقاط أجوبة الامتحان من لدن زملائه، مستغلا حديثي مع الملاحظ حول حالة تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة وطريقة التعامل معه".

وزاد الأستاذ: "بعد ضربي ذهبت إلى قاعة أخرى وأغلقت الباب والدم يسيل، ليجري إخباري في وقت لاحق من طرف عناصر الأمن بأنهم اعتقلوا التلميذ ورافَقْتُهُمْ إثرها لتسجيل شكاية ضده، دون أن يتم توفير سيارة إسعاف لي، لأضطر للذهاب إلى المستشفى بشكل شخصي، وسلمني الطبيب شهادة عجز لمدة 28 يوما".

 

 

 

مشاركة