خبر سار للشباب المغاربة الراغبين في الزواج

كشف وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، عبد الأحد الفاسي الفهري، أمس الثلاثاء، أن الوزارة منشغلة في تطوير التركيبة المتعلقة بمنتوج السكن المخصص للشباب والأسر حديثة التكوين، حتى يتكامل مع غيره من المنتوجات السكنية الموجودة.

وأوضح "الفهري" في رده على سؤال شفوي حول موضوع “السكن المخصص للشباب والأسر حديثة التكوين” بمجلس المستشارين بالرباط، أن البرنامج السنوي للحكومة السابقة تضمن محورا يتعلق بإنعاش سكن مخصص للشباب والأسر حديثة التكوين، حيث تمت بلورة منتوج سكني لهذه الفئات، غير أن الشروط الكفيلة بتفعيله لم تكتمل بعد.

وأكد "الفهري" على ضرورة خلق المناخ المناسب لانخراط المستثمرين العقاريين في هذا النوع من السكن، إذ لا يكفي أن يتم إخراج تركيبات معينة لمنتوجات سكنية دون أن تلقى الاستجابة المطلوبة.

وأضاف الوزير أن هذه الفئات ليست مقصية من العرض السكني المتاح حاليا، والمدعوم من قبل الدولة، بل بالعكس، فالسكن الاجتماعي المحدد سقفه في 250 ألف درهم، يعتبر أيضا أحد المنتوجات البديلة لفئة من الشباب والأسر حديثة التكوين، خصوصا وأن شروط الاستفادة منه تتحدد حصريا في عدم الملكية.

مشاركة