لهذا السبب منعت الداخلية الإفطار داخل الكنيسة الكاثوليكية بالرباط

كشف مصدر مقرب من الجمعية ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ، أن ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ، رفضت منحها الترﺧﻴﺺ بتنظيم ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺛﻮﻟﻴﻜﻴﺔ ﺍﻟﻜﺎﺗﺪﺭﺍﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ، يسبقه رفع آذان المغرب، والذي كان مقررا اليوم الثلاثاء، في إطار "ملتقى التسامح وحوار الأديان."

ﻭﻛﺎﻧﺖ الجمعية قد أعلنت أن هذا النشاط الأول ﻣﻦ نوعه، ﺳﻴﻔﺘﺘﺢ ﺑﻜﻠﻤﺎﺕ ﻟﻤﻤﺜﻠﻲ ﺍﻟﺪﻳﺎﻧﺎﺕ الثلاثة، ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻳﺔ، بحضور شخصيات وفاعلين حقوقيين.

وفي الوقت الذي رفض فيه أي منتسب للجمعية أن يكشف عن سبب المنع، فإن القراءات تذهب نحو أن يكون السبب هو النقاش الذي كان من المنتظر افتتاحه عقب هذا الإفطار، والذي كان من المنتظر أن يتناول ﻣﻨﻊ ﻣﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻻﻋﺘﻜﺎﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ، ﻭﺍﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﺸﻴﻌﺔ، ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻻﺩﻳﻨﻴﻴﻦ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﺪ.

مشاركة