مصادقة على اتفاقية بفاس لإعادة إيواء قاطني البنايات المهددة بالانهيار

صادق أعضاء مجلس عمالة فاس، اليوم الثلاثاء، خلال انعقاد الدورة العادية لشهر مارس، على اتفاقية شراكة لإعادة إسكان حوالي 1200 أسرة من قاطني البنايات المهددة بالانهيار بالأحياء الناقصة التجهيز.

وتندرج هذه الاتفاقية، التي خصصت لها وزارة السكنى وسياسة المدينة اعتمادات مالية تقدر ب 48 مليون درهم وتكلف مجلس العمالة بتوفير الوعاء العقاري لهذه المبادرة، في إطار البرنامج التكميلي للبرنامج الاستعجالي لإعادة إيواء قاطني الدور المهددة بالانهيار.

وتشمل هذه الاتفاقية البنايات المصنفة ضمن الدرجة الأولى من الخطورة وفق الخبرة التقنية التي أنجزها المختبر العمومي للتجارب والدراسات بالمناطق المعنية خصوصا ( الجنانات والمنطقة الشمالية وسهب الورد وعوينات الحجاج).

وتهدف هذه الشراكة، التي تروم تحسين مستوى عيش الساكنة ومحاربة الهشاشة الاجتماعية والاقتصادية تمكين الأسر التي قامت بإفراغ منازلها بصفة استعجالية من الولوج إلى سكن بديل منخفض التكلفة بمواصفات تضمن لهذه الفئات الفقيرة من العيش الكريم.

ويتعهد مجلس عمالة فاس بموجب هذه الاتفاقية بعملية تحديد الأسر المعنية بتنسيق مع مصالح وزارة السكنى والسلطات المحلية بالإضافة إلى الإشراف على عملية إجراء القرعة لفائدة الأسر المستفيدة من سكن منخفض التكلفة.

وصادق المجلس أيضا على اتفاقيات شراكة أخرى تهم اقتناء وسائل التنقل والعتاد المعلوماتي وكاميرات المراقبة لفائدة ولاية الأمن ودعم مندوبية الإنعاش الوطني والتعاون مع ولاية جهة فاس مكناس لتدبير الوسائل العامة لمجلس العمالة.

مشاركة