مغربي من بين ضحايا تفجيرات بروكسيل

أصيب شاب مغربي في 35 من عمره على خلفية التفجيرات الإرهابية التي عرفتها بروكسيل صباح اليوم.

وقال أحد أفراد عائلة المصاب، في تصريح لمجلة "سلطانة" بأنه أصيب بـ "جروح بليغة على مستوى الكتف وجروح أخرى في الرأس"، وأضاف المصدر ذاته بأن عائلته تعرضت لصدمة كيرة بعد سماعها للخبر المؤلم.

والشاب المصاب يسمى "عبد الحق زولالي"، 35 سنة، وأب لأربعة أطفال، وهو مقيم ببلجيكا، أصيب أثناء تواجده بالميترو صباح اليوم.

واكد المدعى العام الفيدرالى فريديريك فان ليو اليوم الثلاثاء ان تفجيرين "وقعا فى مطار (زافنتم) الدولي، احدهما نفذه انتحاري على الأرجح".

و أوضح المدعى العام الفيدرالي في مؤتمر صحافى عقده اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ان "هذا الصباح فى (زافنتم مطار بروكسل الدولى) وقع انفجاران فى قاعة المسافرين, احدهما نفذه انتحارى على الارجح. وبعد حوالى نصف ساعة وقع انفجار فى محطة المترو (مالبيك) فى الحى الاوروبى فى العاصمة البلجيكية".

من جهته قال ئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ان بلاده" تعيش لحظة ماساة مع تعرض بروكسل لاعتداءات عشوائية عنيفة وجبانة " اوقعت 34 قتيلا وعشرات الجرحى.

و اضاف يقول "كنا نخشى اعتداء وها هو قد وقع" مؤكدا انها "لحظة مأساة" و"لحظة سوداء"داعيا السكان الى الهدوء والتضامن, بعد الاعتداءات الدامية.

و رفعت وزارة الداخلية البلجيكية عقب التفجيرين التأهب الأمني في بلجيكا إلى الدرجة القصوى في جميع أنحاء البلاد وألغت هيئة "يوروستار خدمات القطار السريع" تسيير قطارات من وإلى بروكسل بعد التفجيرات.

يأتي ذلك بعد أيام على اعتقال صلاح عبد السلام "العقل" المدبر لهجمات باريس في نوفبر 2015 ,وحملة اعتقالات أخرى شنتها الشرطة البلجيكية.

مشاركة