شابة مغربية شبه عارية على غلاف مجلة إسبانية

أثارت شابة مغربية تدعى ريم رينام جدلا واسعا وسط الإعلام الإسباني، بعد ظهورها على غلاف المجلة الإسبانية "أنترفيو"، وهي شبه عارية. ووفقا للموقع الإخباري"هسبريس".

وفي تصريح لابنة مدينة الرباط ريم لوسائل إعلامية إسبانية قالت" حان الوقت ليعرف الناس عبر شاشة التلفاز حقيقة النساء المسلمات"، مضيفة: "تلقيت الكثير من الانتقادات بشأن مشاركتي في برنامج "Un príncipe para tres princesas"، وأيضا الكثير من الرسائل الإيجابية من طرف فتيات مسلمات يتقاسمن معي القناعات نفسها.. العالم ملزم بمعرفة حقيقة من نكون".

وأردفت ريم، وهي من أم مغربية مسلمة وأب إسباني، أن "تناول لحم الخنزير ليس معصية، لأنه حيوان مثله مثل باقي الكائنات، وكذلك شرب الكحول ليس معصية..أنا مسلمة في القرن 21، وعلينا أن نمتلك عقلية منفتحة. وبخصوص علاقاتي الغرامية، أحب أن يكون الشاب وسيما ومرحا ومثقفا، كما أنني فخورة بمشاركتي في البرنامج، وأمنيتي هي المشاركة في نسخة 2016 من برنامج "Supervivientes"، ومعناه بالعربية "الناجون".
وأكدت ريم البالغة من العمر 24 سنة، في حوارها مع مجلة "Interviú"، أن "القراء من خلال مشاهدتهم للصورة وقراءتهم للمقابلة الصحافية سيعرفون حقيقة المسلمات العصريات"، وتابعت: "هذا بالإضافة إلى أن أمي تساعدني كثيرا في قراراتي، وقد شاهدت معي البرنامج دون أي مشكلة، والشيء نفسه مع عائلة أبي المقيمة بمدينة برشلونة، فهي أيضا تقدم لي الدعم اللازم.. عالم الأضواء يعجبني، والبرنامج بدوره ساهم بشكل كبير في نضجي العاطفي".
وأشارت الشابة "ريم"، التي عاشت بمدينة الرباط إلى أن بلغت 15 سنة، والمعروفة في الأوساط الإعلامية الإسبانية بالمسلمة "الغريبة"، أن "المواطنين الإسبان لديهم نظرة خاطئة وصور نمطية عن المغرب، رغم أنه أصبح دولة حديثة، وأضافت: "هناك فتيات مغربيات يشبهنني، عقليتهم منفتحة، ويحببن الخروج في سهرات ليلية، وارتداء آخر صيحات الموضة.. صديقاتي بالمغرب كلهن يفكرن بالطريقة نفسها التي أفكر بها..نعتبر أنفسنا مسلمات عصريات".

مشاركة