المغرب يطلب من الأمم المتحدة غلق مكتب عسكري في الصحراء المغربية

قال متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم الاثنين إن المغرب طلب من المنظمة غلق مكتب اتصال عسكري في الصحراء المغربية، في أحدث تطور في خلاف متصاعد بين الرباط والأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون بشأن تعليقات له بخصوص المنطقة.

ورحل عشرات من أعضاء بعثة الأمم المتحدة الدوليين في الصحراء المغربية يوم الأحد بعدما طلب المغرب مغادرتهم عقب استخدام الأمين العام كلمة "احتلال" لوصف الوجود المغربي في الصحراء خلال زيارة للجزائر في الآونة الأخيرة.

وقال المتحدث فرحان حق للصحفيين "تلقت (بعثة الأمم المتحدة) مينورسو ... طلبا بإغلاق مكتبها للاتصال العسكري في الداخلة في الأيام المقبلة.. وسيكون أول طلب يستهدف بشكل مباشر الجزء العسكري."

والخلاف بشأن تعليقات بان هي أسوأ نزاع بين المغرب والأمم المتحدة منذ عام 1991 عندما توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار لإنهاء حرب بشأن الصحراء المغربية وأسست البعثة.

وطلب المغرب في الأسبوع الماضي مغادرة 81 موظفا مدنيا دوليا من الأمم المتحدة وثلاثة من الاتحاد الأفريقي البعثة.

وقال حق إنه جرى تكليف 73 من موظفي الأمم المتحدة بمهام أخرى مؤقتا. وأشار إلى أن 11 فردا من قوة حفظ السلام الذين طلب المغرب مغادرتهم أنهوا عملهم هناك.

كان المغرب أمهل البعثة ثلاثة أيام لسحب الأفراد المعنيين لكنه مدد لاحقا المدة لتكون "خلال الأيام المقبلة".

مشاركة