7 أخطاء تربوية يجب أن تنتبهي لها فورًا

كل أم تحب أن ترى في أبنائها نموذج يُحتدى به في القيم والمبادئ والأخلاقيات وقادرين على التنمية والتطوير والتحدي. إنه حلم سهل أن يتحقق لكنه صعب في مسألة التربية لأنها معقدة وشديدة الأهمية ويجب أن تنتبهي إليها.

تقدم لك "سلطانة" أهم الأخطاء التربوية المنتشرة:

  • فوضى اللعب:

لا تتركي أبنائك يلعبون بالأجهزة الإلكترونية الحديثة بدون ضوابط، وبدون تحديد أوقات محددة لمثل هذا الأمر، وبدون التعرف على نوعية الألعاب التي يلعبون بها، أو القصص التي يقرأونها، وهو أمر شديد الخطورة. شاركيهم أثناء اللعب أو قراءة القصص أو مشاهدة الكرتون، حتى تستطيعين تصحيح أي معلومة خاطئة يتلقونها.

  • عدم الاهتمام بالأصدقاء:

تعرفي على أصدقاء أبنائك وابني علاقة معهم، ولا يجب ألا تستهيني بصداقاتهم خاصة من عمر 10-14 سنة، لأنهم في هذه المرحلة يتعلقون بأصدقائهم أكثر من والديهم.

  • الحلول السريعة:

لا تعتقدي أن تقديم حلول سريعة لأبنائك يحميهم من الضيق أو الغضب، وفي الحقيقة أنك بمثل هذه الحلول تفكرين بدلاً منهم، وتلغي تفكيرهم، فيصبح الطفل أو المراهق شخصية سلبية اتكالية معتمدة على الآخرين في إدارة الحياة.

  • عدم وجود ضوابط :

يجب أن تحرصي بمشاركة زوجك على وضع ضوابط وقوانين داخل المنزل، ليلتزم الابن أو البنت بها، مثل مواعيد الخروج من المنزل والعودة إليه، وطريقة الأكل والملبس والكلام، كذلك العلاقة بالآخرين وكل هذه الأمور التي يجب تحديد قوانين صارمة بشأنها.

  • الكلمات القاسية:

اجتنبي عبارات التهديد القاسية التي تربي داخل أبنائنا الكراهية والعدوانية، ولهذا يجب أن تكوني أكثر هدوءا ولا تستخدمي عبارات مثل أكسر راسك، أذبحك، أكرهك، أقتلك، حتى لا تخلقين بداخل طفلك شخصية تملأها الكراهية وحب الانتقام.

  • التناقض:

لا تقولي لطفلك لا على شئ أنتِ تفعلينه، فإذا شتم الطفل والديه أو ضربهما نضحك له، ولو شتم الضيوف نغضب عليه، فنربيه في هذه الحالة على المزاجية، ويكون متناقضا ومتقلب الشخصية.

  • انشغال الوالدين:

اعطي من وقتك لأبنائك يعطونك التميز ولا تنشغلين عنهم طول اليوم، حتى تطمحين أن يكونوا متميزين ومبدعين ومتفوقين...

مشاركة