باعدي تهدي سجينات مكناس فيلمها الجديد قبل الجمهور

كانت نزيلات سجن تولال زوال اليوم الإثنين، على موعد فني متميز وفريد بعدما اختار المشرفون على مهرجان مكناس للدراما التلفزيونية، أن يجعلوا منهن الجمهور الأول الذي يلتقي مع إبداع فني تلفزيوني جديد بطلته الفنانة السعدية باعدي.

السجينات كن على موعد مع دراما اجتماعية من إخراج مراد الخودي، تحكي قصة "امي السعدية" التي أدت شخصيتها الفنانة باعدي، وجسدت من خلالها دور عاملة نظافة في قاعة سينمائية، وأم شجاعة فقدت طفليها بسبب الهجرة السرية، واختفى ابنها الثالث لنفس الهدف، لتنطلق السعدية في البحث عن ابنها في مدينة الدار البيضاء الشاسعة.

الخودي، مخرج الفيلم، أكد في كلمة له قبل بث الفيلم، على كونه كان فخورا ببرمجة الفيلم من قبل إدارة المهرجان لعرضه أمام النزيلات اللواتي رأينه قبل باقي الجمهور، ومن ما زاد من فرحه، أن جمهوره من النزيلات هو موضوع فيلمه القادم، مبرزا أنه يشتغل منذ 3 سنوات على سيناريو فيلم "سجن النساء".

أما باعدي، فقد اعتبرت عرض الفيلم أمام سجينات مدينة مكناس، فرصة أسعدتها لأنها ترى في القصة التي جسدت شخصيتها الأساسية قصة ممكنة الحصول في حياة أي من نساء المغرب، موصية نزيلات تولال بالتشبت بالأمل، لأنه يظل بالنسبة لها أساس الحياة.

وقد كان تفاعل السجينات مع أحداث الفيلم كبيرا، حيث برزت على وجوههن علامات الحسرة في لقطات ظهرت فيها باعدي متألمة على فراق أبنائها، وتعالت أصوات ضحكاتهن أحيانا كثيرة تفاعلا مع أحداث مضحكة داخل سيرورة القصة.

مشاركة