تعرفي على أبرز محطات طفولة ولي العهد الأمير مولاي الحسن

بحلول الذكرى الخامسة عشر لميلاد ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يتم استحضار مشاعر الفرح والابتهاج التي عمت القصر الملكي منذ ولادته في الثامن من ماي سنة 2003.

وكان أول ظهور رسمي لولي العهد إلى جانب والده يوم 31 يوليوز 2004، بمناسبة الاحتفالات الرسمية لعيد العرش، الذي خلد تلك السنة الذكرى الخامسة لتولي الملك محمد السادس الحكم، كما ظهر الأمير في السنة ذاتها بين ذراعي والده وهو يلتقط برفقته صورًا تذكارية مع المنتخب المغربي لكرة القدم بعد عودته بلقب وصيف بطل كأس افريقيا للأمم.

ولفت حضوره إبان الاحتفالات بالذكرى الخمسين لاستقلال المغرب في 18 نونبر 2006 إعجاب الجميع، وشارك بعدها إلى جانب والده في عام 2008 في مراسم استقبال العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني وعقيلته الملكة رانيا.

و كانت المرة الأولى التي يسمع فيها المغاربة الأمير الصغير يلقي خطابًا بين يدي والده الملك في 14 يونيو 2009، وذلك خلال حفل نهاية السنة الدراسية بالمدرسة الأميرية بالقصر الملكي في الرباط،

وشارك الأمير مولاي الحسن رغم حداثة سنه، بين 18 فبراير 2010 و18 أكتوبر 2015، في 33 نشاطًا ثقافيًا ودينيًا ورياضيًا واجتماعيًا وبيئيًا وتنمويًا، إلى جانب مرافقته والده الملك خلال زيارته الرسمية لتونس في نهاية ماي 2015، وحصوله من الرئيس التونسي آنذاك المنصف المرزوقي الحمالة الكبرى الخاصة بالجمهورية، كأول وسام يحصل عليه الامير الصغير.

وترأس ولي العهد الأمير مولاي الحسن بالرباط في 22 نونبر 2017، مراسم تشييع جثمان المرحوم الجنرال دوكور دارمي عبد الحق القادري، كما أقيمت بمسجد حسان بتاريخ 24 نونبر من نفس السنة صلاة الاستسقاء بحضوره وذلك بعد تأخر نزول الأمطار بالمملكة.

وفي سنة 2018، ترأس ولي العهد الأمير مولاي الحسن، في 8 فبراير افتتاح الدورة الـ24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، وفي 24 من شهر أبريل المنصرم، ترأس بصهريج السواني بمكناس، افتتاح الدورة الـ13 للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب "سيام"2018″، بمشاركة 1400 عارض من 70 بلدا.

مشاركة