السلطات الإيطالية تكشف تفاصيل حادث إصابة مواطن مغربي بطلقة نارية

كشفت شرطة مدينة أليساندريا شمال غرب إيطاليا، بعد إصابة مهاجر مغربي بطلقة نارية في رأسه، تفاصيل إضافية حول هذا الاعتداء الذي كاد أن يودي بحياة الشاب البالغ من العمر 32 سنة.
وأوضحت التحقيقات الأمنية أن سبب الاعتداء، يعود إلى رفض الشاب أداء دين مدين به لمواطنة روسية، كانت تربطهما علاقة عاطفية في وقت مضى.
وبحثت عن طريقة للانتقام منه، وساعدها في ذلك شخص ثانٍ ينحدر من دولة ألبانيا، تبين أنه هو الذي أطلق عليه رصاصة من سلاح ناري.
إلى ذلك، أوقفت الشرطة المعتديين وأودعتهما السجن بتهمة محاولة القتل، وعثرت بحقيبة الروسية على سكين، لكنها ما تزال تبحث عن السلاح الناري الذي تم استعماله في الاعتداء.
ويشار إلى أن الشاب تعرض لهجوم بمسدس، بموقف سيارات إحدى الفنادق بمدينة أليساندريا، زوال يوم السبت، وكاد الهجوم أن يودي بحياته.
واتصل أحد المارة بسيارة الإسعاف عندما عثر على المغربي مضرجاً في دمائه، وعندما وصل الشاب إلى المستشفى جرى فحصه، وتأكدت إصابته بطلقة نارية اخترقت جمجمجته، وأكد الأطباء أن الرصاصة استقرت في منطقة خطيرة في رأسه، ويتطلب نزعها عملية جراحية معقدة.
وما يزال الشاب يرقد بمستشفى سانت أنطونيو إبييادجو بمدينة أليساندريا، في وضعية صحية حرجة، لكن حياته ليست مهددة بحسب ما أورده الأطباء.

مشاركة