المسيحية تجر شابا مغربيا إلى السجن... ودفاع المعتقل:"القانون لا يعاقب على تغيير الديانة"

اعتقلت السلطات الأمنية بمدينة الرباط، الأربعاء 18 أبريل، شابا مغربيا اعتنق الديانة المسيحية، وبحوزته محفظة تحتوي على كتب تبشيرية وعشرة أناجيل.

وأكد الحقوقي والمحامي أحمد أرحموش، في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الاسبانية "ايفي"، أن الشاب البالغ من العمر 35 سنة، ما يزال معتقلا إلى حدود الساعة، مضيفا أن الاتهامات لم توجه له بعد وأنه لم يتلقى أي سؤال بشأنها.

وتابع أرحموش، القانون المغربي لا يعاقب على اعتناق شخص لديانة المسيحية أو تغيير الدين، وإنما العقوبات تهم فقط الأنشطة التبشيرية، وحسب المادة 220 من القانون الجنائي المغربي فإنه يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات وغرامة من 200 إلى 500 درهم، كل من استعمل العنف أو التهديد لإكراه شخص أو أكثر على مباشرة عبادة ما أو على حضورها، أو لمنعهم من ذلك، أو استعمل وسائل الإغراء لزعزعة عقيدة مسلم أو تحويله إلى ديانة أخرى، وذلك باستغلال ضعفه أو حاجته إلى المساعدة أو استغلال مؤسسات التعليم أو الصحة أو الملاجئ أو المياتم.

مشاركة