تطورات جديدة في قضية تصوير نساء عاريات داخل حمام شعبي

تواصل السلطات المحلية تحرياتها من أجل الوصول إلى مكان التقاط الفيديو، الذي تم تصويره داخل حمام شعبي وتظهر فيه نساء عاريات.

ووفق ما أورده موقع "اليوم24" فإن الفيديو، لم يتم تصويره داخل حمام شعبي في تافراوت حسب ماتم تداوله.
وأضاف المصدر ذاته أن مدينة تافراوت تضم 3 حمامات معروفة، وتم مؤخرا تشييد حمام رابع، لكن لا أحد منهم يملك مواصفات ما جاء في الفيديو.

وعملت السلطات المحلية في المدينة، حسب مصادر الموقع إلى زيارة الحمامات المذكورة، وتأكد لهم أن الفيديو لم يتم تصويره  في تافراوت.

يشار إلى أن تصوير النساء عاريات داخل الحمام من طرف امرأة، أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا بمنع إدخال الهواتف مستقبلا إلى مثل هذه الأماكن ضمانا لسلامة المواطنات.

مشاركة