سجن مغربية مريضة نفسيا في الجزائر بسبب إنذار كاذب

قررت محكمة الجنح في عاصمة الجزائر حبس مواطنة مغربية 18 شهرا، مع غرامة مالية نافذة، يوم أمس الثلاثاء، بسبب تقديمها انذار كاذب خلال رحلتها سنة 2017، من اسطنبول إلى المغرب، عن تواجد قنبلة بالطائرة التابعة للخطوط الجوية التركية.

وحسب مصادر إعلامية جزائرية، فإن المتهمة المغربية البالغة من العمر 24 سنة، كانت مهددة بالسجن لمدة ثلاث سنوات، من طرف وكيل الجمهورية، حيث جاء الحكم عليها بعد اسبوع كامل من المداولة القانونية، حيث اظهر الفحص الطبي الخاص بها على انها ليست بكامل قواها العقلية، وتقرر إدخالها إلى مركز من أجل العلاج.

الأمر الذي أكدته والدة المتهمة التي تم إستدعاؤها، وقالت أن لها شقيقة وإبن يعانيان كذلك من إضطرابات نفسية، ما يؤكد على ان حالة إبنتها تعود إلى الوراثة.

وتعود تفاصيل القضية إلى تقديم المغربية "م.ق" إنذار كاذب يتعلق بوجود قنبلة بالطائرة، الامر الذي خلق خوفا وهلعا كبيرا بين المسافرين، الشيء الذي إضطر المسؤولين عن الرحلة طلب اللجوء الإستعجالي من أجل نزول الطائرة إضطراريا في مطار "هواري بومدين" بالجزائر، ليتضح بعد ذلك أن كلامها لا أساس له من الصحة.

 

مشاركة