باحثون يُحذرون من مخاطر آلة تنشيف اليدين وهذا ما تسببه لمستعمليها !!

كشفت دراسة حديثة أمريكية ، توصل بها باحثون من جامعة « كونيتيكت الأمريكية »، إلى أن آلة التنشيف الهوائية تضم مكونات ملوثة صغيرة غير مرئية، كما أن فيها جزيئات صغيرة من البراز، وهو أمر لا ينتبه إليه عابرو المراحيض العامة.

و أضاف الباحثون إلى أن العديد من الأشخاص يستخدمون  أجهزة تنشيف لليدين، بدلا من المناديل، بعد الانتهاء من غسل أيديهم في المراحيض العامة، إلا أن هذا الإستخدام قد يؤدي إلى تعرضهم إلى جزيئات صغيرة من « البراز » .

وقال الباحث « بيتر سيتلو »، أحد المشاركين في الدراسة: « كلما زادت حركة الهواء في الحمامات، تفاقمت فرضية انتقال الجراثيم ».

وأضاف « حين يستخدم شخص ما المرحاض، ويسكب الماء لدى الخروج، تكون الجزيئات الصغيرة، والجراثيم قادرة على الانتقال في الهواء لمدى يصل إلى أربعة أمتار ونصف المتر، وبما أن آلة التنشيف تطلق هواءً لشفط الماء من اليدين فمن الوارد جداً أن تصل الجراثيم إلى الشخص الذي يبحث عن النظافة ».

 

مشاركة