المرأة الملتحية "كونشيتا فورست" تبوح بمرضها وتصدم جمهورها

أعلنت مغنية البوب النمساوية الملتحية "كونشيتا فورست"، عن إصابتها بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) وتلقيها علاج دوري على مدار أعوام.

وأوضح موقع "أورو نيوز" أن أيقونة الدفاع عن حقوق المثليين والتي تبلغ 29 سنة، أبقت معلومات مرضها سرية ورفضت الكشف عنها، غير أن تهديدا من صديقها بكشف الأمر جعلها تخرج عن صمتها وتعلن خبر مرضها حيث قالت: "لن أمنح أحدا الحق في أن يخيفني ويؤثر على حياتي"، مضيفة:" إعلاني للخبر أفضل من أن يعلن عنه طرف ثالث".

وكشف نفس المصدر، أن العلاج الذي تلقته "فورست" من الفيروس يمضي على نحو جيد، حيث أن العلاج الدوري سيطر على الأخير لدرجة أنه لم يعد ممكنا اكتشاف أثره في دمها، وفي هذا الصدد دونت "فورست" عبر صفحتها بموقع "انستغرام" معبرة: "أرجو أن أمنح الآخرين الشجاعة، وأن أتخذ خطوة أخرى ضد تشويه الأشخاص الذين أصيبوا بالإيدز، إما بسبب سلوكهم أو سلوك الآخرين".

يشار إلى أن إسم "كونشيتا فورست" الحقيقي هو توم نويفيرت حيث حظي باهتمام عالمي خلال تمثيله النمسا في مسابقة "يوروفيجن" الغنائية سنة 2014، بأغنيتها "رايز لايك إيه فينكس"، حيث تميز بمظهر الشعر الأسود الطويل والأظافر المطلية واللحية السوداء المرتبة.

مشاركة