هذه هي العقوبات التي ستطبق على المتورطين في "فيديو بوشان"

بعد إحالة عناصر المركز القضائي للدرك الملكي ببنجرير، يوم أمس الجمعة، ثلاثة متورطين في قضية محاولة اغتصاب التلميذة خولة بمنطقة "بوشان" على الوكيل العام للملك بمحكمة الجنايات في مراكش، سيتابع الشاب الذي ظهر في الفيديو الصادم وشريكه الذي قام بتصويره بتهم ثقيلة تتعلق بهتك عرض قاصر والابتزاز والتشهير وتكوين عصابة إجرامية فيما توبع المعتقل الثالث الذي بث الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بتهمة عدم التبليغ.

وقال كريم مبروك محامي بهيئة المحامين بطنجة في اتصال هاتفي مع مجلة "سلطانة" الالكترونية إنه:" يعاقب بالسجن من خمس إلى 10 سنوات كل من هتك أو حاول هتك عرض أي شخص ذكر أو أنثى مع إستعمال العنف، غير أنه إذا كان المجني عليه طفلا تقل سنه عن 18 سنة أو كان عاجزا أو معاقا أو معروفا لضعف قواه العقلية فإن الجاني يعاقب بالسجن من عشر إلى عشرين سنة، و ذلك بحسب منطوق الفصل 485 من القانون الجنائي المغربي".

وأضاف مبروك :"بخصوص جريمة الابتزاز فعقوبتها من سنة إلى خمس سنوات حبسا، و غرامة من 200 إلى 2000 درهم بحسب الفصل 538 من القانون الجنائي المغربي" مضيفا :" أن جريمة التشهير يعالجها القانون المغربي بعقوبات تتّصل بالجرائم الالكترونية".

و بخصوص تكوين عصابة إجرامية، فهي تتعلق بعقوبة جنائية، تتراوح بين الخمس و العشر سنوات، و العقوية ترتفع لمن قاد أو سيّر هاته العصابة أو أشرف على الاتفاق، بحسب الفصل 294 من القانون الجنائي المغربي، يضيف المصدر ذاته.
ويشير المحامي إلى أن المتابعة المتعلقة بعدم التبليغ عن وقوع جناية، التي توبع من أجلها الشخص الثالث، بحسب الفصل 299 من القانون الجنائي المغربي و بعقوبة مضاعفة للمقرر فيه، عندما يتعلق الأمر بضحية يقل عمرها عن 18 سنة، لترتفع من شهرين إلى أربع سنوات أو غرامة مالية أو يأخد بهاتين العقوبتين.

جدير بالذكر، أن الموقوفين الثلاثة تم ايداعهم في سجن الوداية ضواحي مراكش، في انتظار انطلاق جلسات محاكمتهم، فيما لاتزال الضحية خولة تعاني من اضطرابات نفسية، إذ تكفلت وزارة الصحة بمتابعتها.

 

 

 

مشاركة