ماذا حدث لوجه كيم كارداشيان حتى تغطى بالدماء ؟

خضعت النجمة الأمريكية كيم كاردشيان إلى علاج قاسٍ جداً لبشرتها سمَّته "الوجه الدامي"، أو "وجه مصاصي الدماء"، حيث تركت وجهها مغطى بطبقة رقيقة من دمها إثر عملية فصل للصفائح الدموية الموجودة في منطقة الوجنة، بعدها تم حقن البلازما في وجهها من خلال إبر صغيرة تعمل على تحفيز إنتاج الكولاجين.

واكتشفت "كارداشيان" قبل إجراء هذه المعالجة أنها حامل، ما أضاع عليها فرصة تعاطي أي مخدر، أو مسكن، وجعلها تتحمل كل هذه الآلام أمام عدسات المصورين والإعلام، لتوثق هذه التجربة التي لن تنساها كيم أبداً.

تحدثت "كاردشيان" عن تجربة قديمة يعود تارخها لسنة 2013 لم تعد متاحة بفضل التطور التكنولوجي التجميلي، الذي جعل عملية الحصول على الكولاجين أكثر سهولة ويسراً.

مشاركة