بمكناس.. أب يقتل ابنه الرضيع بطريقة غريبة وما فعله بجثته كان صادما

آخذت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، أبا من أجل جناية العنف العمدي المفضي إلى الموت دون نية إحداثه في حق ابنه، وأصدرت المحكمة قرار إدانته بعشر سنوات سجنا نافذا.

وفي التفاصيل، ذكرت يومية "الصباح" أن القضية تفجرت عندما تقدمت زوجة المتهم بشكاية إلى درك ميدلت، تعرض فيها أنها كانت على خلاف مع زوجها، موضحة أنه مباشرة بعد عودته إلى البيت على الساعة الحادية عشرة ليلا، حاملا معه ياغورت لابنه الضحية، استفسرته عن سبب تأخره فأجابها أنه كان في قرية "زايدة" في ضواحي ميدلت، وبعدها سمعت صراخ ابنها الرضيع، الذي لم يكمل شهره الرابع، فسارعت إلى حمله بغرض إسكاته، موضحة أنه في تلك اللحظة انتزعه منها زوجها، وهو في حالة غضب شديد، وقام بإمساكه من بطنه وبدأ يحركه، قبل أن يعمد إلى رميه على فراشه بقوة، ما تسبب له في نزيف من أنفه ليفارق الحياة بعد ذلك بوقت وجيز، رغم محاولتها الاستنجاد بجارتها.

وأضافت المشتكية أن زوجها قرر رفقة شقيقه، وصديقه دفن جثة الرضيع دون علم السلطات المعنية، مبرزة أنه طلب منها عدم التبليغ عن وقوع الحادث.

مشاركة