هذه حقيقة وجود مواد سامة في الشاي الذي يتناوله المغاربة

نفى المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (ONSSA) وجود مواد سامة في بعض أنواع الشاي التي تباع في المغرب، بعدما استفاضت العديد من الصحف الوطنية في الحديث عن ذلك.

وأوضح مصدر مصدر مسؤول من المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية لموقع "هسبريس"،أنه "لا توجد علاقة بين التحقيق الذي نشرته مجلة (60 مليون مستهلك) الفرنسية والشاي الذي يباع في المغرب"، وشدد على أن التحقيق يتحدث عن الشاي المباع في فرنسا فقط.

وأضاف المسؤول للمصدر ذاته: "أنه لا وجود مواد سامة في الشاي المعروض في أسواق المغرب..وأن التحقيق الذي نشرته المجلة الفرنسية تحدث عن آثار المبيدات في أكياس الشاي، وليس في أوراقه"، مشيرا إلى أن "السوق الوطنية في حالة جيدة، والمراقبة مستمرة بشكل عادي بخصوص جميع المواد المستوردة، وتكون مشددةً حين يتعلق الأمر بالمواد المستهلكة بشكل كبير، مثل الشاي".

ولفت المسؤول ب "ONSSA" إلى أن المبيدات تستعمل في أي زراعة في العالم وهو أمر حاسم في الإنتاجية، لكنه أكد على أن هناك مبدأ احترام آجال ما قبل الحصاد (Le Délai Avant Récolte).

ويعتبر الشاي المشروب الأكثر استهلاكاً لدى المغاربة، إذ أن المغرب يستورد سنويا ما بين 50 و60 ألف طن من الشاي سنوياً، خصوصاً منالسوق الصينية.

 

مشاركة