من تكون أفضل لاعبة في العالم؟

سجّلت اللاعبة الأمريكية كارلي لويد الهدف الوحيد لمنتخب بلادها خلال الوقت الإضافي من نهائي بطولة كرة القدم للسيدات للألعاب الأوليمبية 2008 أمام البرازيل.

وبعد أربعة أعوام من ذلك أعادت الهدّافة الماكرة الكرّة لكن هذه المرة في لندن، حيث سجّلت ثنائية في النهائي ضد منتخب اليابان (2-1).

ورغم تألّقها في كلتا الدورتين إلا أن ذلك لم يكن كافياً لتفوز بجائزة FIFA لأفضل لاعبة في العالم والتي عادت لمارتا وآبي وامباك على التوالي. وفي سنة 2015، قرّرت لاعبة وسط الميدان الهجومي أن تُضاعف الجهود لتخطف الأضواء.

وقد وجدت الطريق الأمثل لتحقيق مبتغاها، حيث سجّلت ثلاثية رائعة في نهائي كأس العالم للسيدات كندا 2015 FIFA أمام اليابان.

وكان من بين الأهداف الثلاثة تلك هدفٌ بغاية الروعة سجلته من وسط الميدان. وبفضل أدائها هذا تُوّجت بكرة adidas الذهبية وحذاء adidas الفضي.

وكانت لويد، التي تضطلع بدور مؤثر في المواعيد الحاسمة، عنصراً أساسياً في تألق المنتخب الأمريكي وإحرازه اللقب العالمي الثالث بتاريخه. وتابعت هذه اللاعبة توهجها بعد ذلك حيث هزّت الشباك خلال تسع مباريات متتالية.

وتعيش لاعبة هيوستن داش، التي تبلغ من العمر 33 سنة، أزهى أيامها في الوقت التي تُودّع الولايات المتحدة الأسطورة المعتزلة وامباك. ويبدو أن لويد تسلّمت المشعل من أجل مواصلة المسير.

مشاركة