توفيت داخل منزلها رغم جهود المسعفين لكن ما حدث بعد ساعات فاجأ الجميع

لفظت سيدة أربعينية أنفاسها الأخيرة شهر نونبر المنصرم إثر تعرضها لسكتة قلبية وهي حامل في شهرها السادس بمنزلها الكائن في مدينة ليستر البريطانية.

ووفق صحيفة "تلغراف" البريطانية، فقد تمكن الفريق الطبي إجراء عملية قيصرية فريدة من نوعها لـ "إيما أولوبايو" بغية إنقاذ جنين غير مكتمل النمو قبل موعد ولادته المقرر بعد 10 أسابيع.

وكانت الراحلة تعاني من عيب خلقي في القلب الشيء الذي ضاعف خطورة الحمل قبل أن تخطفها يد المنون.

ويرجح ان نكون رغبة السيدة في الإنجاب سريعا بعد زواجها بسبب تقدمها في السن وخشيتها من ضياع فرصة الأمومة غير سببا في تحاهلها لسلامة صحتها.

وأطلق الزوج إيمانويل أولوبايو "34 عاما" على طفلته اسم "أرثيا" التي خرجت من قسم العناية المكثفة بداية الشهر الجاري.

مشاركة