طفل فلسطيني سيلتقي رونالدو بعد نجاته من حريق

سيلتقي الطفل الفلسطيني أحمد دوابشة (5 أعوام)، وهو الناجي الوحيد من إحراق منزل عائلته في شمال الضفة الغربية المحتلة في يوليوز الماضي على يد مستوطنين متطرفين، نجوم فريق ريال مدريد لكرة القدم، بحسب ما أعلنت عائلته.

وتوجه أحمد مع عمه وجديه الثلاثاء إلى العاصمة الأردنية عمان للسفر إلى اسبانيا، بحسب جده حسين، حيث عبر أحمد عن سروره بهذه الفكرة أمام المسؤولين الفلسطينيين الذين قدموا له باقة من الزهور في مقر محافظة نابلس.

وأكد في تصريح صحافي أنه سيستقل الطائرة لرؤية ريال مدريد. وكان يضع غطاء طبيا يغطي فروة رأسه المصابة بحروق.

وقال حسين دوابشة للوكالة الفرنسية: "قام (نادي) ريال مدريد بدعوتنا ولكننا لا نعلم في أي يوم يمكننا لقاء اللاعبين".

ومن المتوقع أن يلتقي احمد بنجمه المفضل، اللاعب الحائز على الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم ثلاث مرات البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي دعا الطفل لزيارته قبل عدة أسابيع.

ومن جانبه، رحب رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب بدعوة النادي الملكي، مشيرا إلى أن الدعوة "لفتة عظيمة من ريال مدريد وإدارته ورونالدو، لكن الجندي المجهول في هذا الموضوع الذي نشكره جدا هو زين الدين زيدان" في إشارة إلى مدرب ريال الحالي ونجم كرة القدم الفرنسي السابق.

وتابع "نأمل أن تكون هذه اللفتة الإنسانية مساعدة لهذا الطفل الذي فقد كل أفراد أسرته".

وكان الطفل أحمد يتلقى العلاج في مستشفى قرب تل أبيب ويتعافى من إصابته بجروح بالغة نتيجة إضرام مستوطنين متطرفين النار في منزل عائلته في 31 من يوليوز الماضي في قرية دوما قرب نابلس في الضفة الغربية المحتلة.

وأسفر الحريق عن مقتل الرضيع علي دوابشة (18 شهرا)، وإصابة والديه سعد وريهام بحروق بالغة سرعان ما فارقا الحياة بعدها متأثرين بها.

مشاركة