الحكم بالسجن على ناشطة مزقت صورة ملك البحرين

قال محامي الناشطة البحرينية زينب الخواجة اليوم الثلاثاء، إنها بدأت تنفيذ حكم بالسجن شهرين جراء تمزيقها صورة للملك.

واعتقلت الخواجة ثم أفرج عنها مرات عديدة منذ الأحداث التي قادتها الغالبية الشيعة في البحرين عام 2011 للمطالبة بإصلاحات وتمثيلا أكبر في الحكم في المملكة التي يقودها السنة. كما سبق أن أمضت الخواجة فترة في السجن في السابق.

واحتجت جماعات حقوقية دولية بعد سجن الخواجة أمس الاثنين. وكانت زينب الخواجة قد فضلت أخذ ابنها (15 شهرا) معها عوضا عن تركه في رعاية أقاربها.

وقال المحامي محمد الواسطى، إن الحكم بالسجن على الخواجة قد يمتد لأكثر من ثلاث سنوات إذا ما أدينت بتهم أخرى يعود تاريخ بعضها إلى عام 2012.

وكانت الخواجة قد رفضت حضور جلسات الاستئناف فتمت المصادقة على الحكم عليها غيابيا.

يذكر أن زينب هي ابنة الناشط البحريني البارز عبد الهادي الخواجة، الذي يقضي حكما بالسجن مدى الحياة لدوره في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية في البحرين قبل خمس سنوات.

ونفت الخواجة جميع التهم المنسوبة اليها، وتتعلق القضايا التي اتهمت فيها بشكل أساسي بثلاثة حوادث مزقت فيها صورة الملك حمد بن عيسى آل خليفة معتبرة أنها كانت تمارس فيها حقها بحرية التعبير.

مشاركة