هددها بنشر صورها عارية وبإفشاء الأمر لأبنائها... لكن انتقامها كان صادما

يتابع حراس أمن خاص بتهم الاختطاف والاحتجاز والاغتصاب، بعدما استعانت بهم زوجه عدل ينتمي إلى الدائرة القضائية بمراكش، ومنحتهم مبالغ مالية باهضة قصد تجريد عشيقها من صور جنسية تخصها.

وأكدت يومية "الصباح"، أن غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستيناف بالرباط، ستنظر بعد غد الاثنين، في هذا الملف الذي يتابع فيه عشرة متهمين ضمنهم ثمانية في حالة اعتقال بمن فيهم الزوجة التي  تملك “بازار” في مراكش والتي تعرفت على سائق حافلة الذي ساعدها في إصلاح عطب لحق بسيارتها في الطريق الرابطة بين مراكش والبيضاء، لتوطدت العلاقة بينهما، وتتحول إلى علاقة غرامية.

وأوضحت اليومية أن العشيق استغل لقاءات حميمية معها وصورها، ليشرع في ابتزازها من أجل الحصول على المال، حيث اقتنت له سيارة مستعملة بخمسة ملايين سنتيم، كما أدت عنه مبلغ إصدار شيك بدون رصيد.

وارداد التوثر بين العشيقين، بعد تهديد الزوجة بكشف أمرها عن طريق التهديد بنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبإفشاء الأمر لأبنائها الذين يدرسون بكندا، فقررت الانتقام منه بالاستعانة بحراس أمن خاص قاموا باستدراج العشيق واختطافه وتجريده من الصور ورميه في الطريق السيار بين الرباط والدار البيضاء، حيث تقدم بشكاية معززة بشهادة طبية تؤكد تعرضه لهتك العرض.

وحسب المصدر ذاته، تم اعتقال الزوجة رغم أن  زوجها العدل تنازل لها عن حقه في متابعتها بالخيانة الزوجية، لكن المحكمة قررت الإبقاء عليها معتقلة في سجن العرجات رفقة سبعة من حراس الأمن الخاص. كما تمت متابعة العشيق بتهمتي النصب والمشاركة في الخيانة الزوجية.

مشاركة